تحقيقات

تجدون هنا كل التحقيقات التي أجرتها انكفاضة.
قضية إكسيلو: غرق سفينة في خليج قابس يعرّي تهاون السلطات البحرية
| 09 جوان 2022 | 15 دقيقة
  كان خبر إعلان عدم وجود غازوال بـناقلة الوقود الغارقة بخليج قابس منتصف أفريل الماضي، كافيا لصرف النظر عن الحادثة برمتها. ولكن هذا الخبر أخفى تفاصيل أخرى طُمست مع "إكسيلو" الغارقة إلى اليوم تحت عمق زُهاء 18 مترا. لماذا سمحت لها سلطات ميناء صفاقس بالمغادرة؟ ولماذا غرقت السفينة قبالة ميناء قابس حينما كانت راسية هناك منذ 24 ساعة؟ ثم لماذا يتواصل جدل وجود الغازوال من عدمه إلى اليوم؟ 
المحظورات والمآزق الجبائية.. ومسألة الضرائب التي أرّقت السفارة الفرنسية
| 27 جانفي 2022 | 15 دقيقة
رتّبت سفارة فرنسا خلال شهر جانفي الجاري منظومة تحصيل الضرائب على الدخل الخاص بموظيفها وموظفاتها المحليين، بعد سنوات من المحن الجبائية التي أضرّت بالكثيرين منهم. تحقيق حول عملية جرت في كنف التستر التام.
أوراق باندورا | تتوالى التحقيقات والقضاء لا يحرّك ساكنا
| 24 جانفي 2022 | 12 دقيقة
سويسْليكس، أوراق بَنما، أوراق باندورا… رغم كل ما تمخّضت عنه السنوات الأخيرة من تحقيقات استقصائية واكتشافات، لا يزال القضاء التونسي متخاذلا إزاء التهرب الجبائي الدولي، فما هي الحصيلة في تونس بعد سبع سنوات من التحقيق الأوّل؟
بـيـئـة
التكسير الهيدروليكي: مخاطر أنشطة مجموعة بيرنكو في تونس
| 11 جانفي 2022 | 10 دقائق
في ولاية قبلي جنوب تونس، تقوم شركة بيرينكو Perenco الفرنسية البريطانية، منذ أكثر من عقد من الزمان، باستخراج النفط والغاز بطرق غير تقليدية متسببةً في أخطار بيئية وصحية جمّة ومحتمية بإطار قانوني مبهم. تحقيق منشور بالشراكة مع المنصة الإعلامية الفرنسية "بلاست Blast".
أوراق باندورا | من التنقيب إلى الجنة الضريبية، شؤون أحمد بوشماوي الصغيرة في الجزر العذراء البريطانية
| 10 جانفي 2022 | 7 دقائق
 ما الرابط بين استغلال المحروقات في شمال إفريقيا، وشركة مسجلة في الجزر العذراء البريطانية أنشأها أحمد بوشماوي، رجل الأعمال ووريث مجموعة المجد القابضة في يوم 17 جانفي من سنة 2000 كجزء من مجموعته النفطية؟ إنكفاضة أجرت التحقيق.
تربية الدواجن: أمام معاناة المربين الصغار إلى من تؤول الأرباح؟
| 16 نوفمبر 2021 | 20 دقيقة
"نتيجة الاستثمارات الهائلة والإمكانيات الكبيرة في إنتاج الأعلاف والمنافسة غير المتكافئة مع المربين .والمربيات الصغار، سيطرت الشركات الثلاث الكبرى على قطاع الدواجن في تونس ولم يتبق من المنتجين والمنتجات إلاّ بضع مئات وهم ذاهبون إلى الزوال". استطاعت المجموعات الصناعية "بولينا القابضة" و"الوردة البيضاء" و"آلفا" أن تتزعم جميع حلقات إنتاج الدواجن في تونس من صناعة الأعلاف وصولا إلى بيع اللحوم البيضاء والبيض بالتفصيل. كيف تتحكم الشركات الكبرى في حلقات الإنتاج؟ ولماذا تعدّ أزمة قطاع الدواجن اليوم هيكلية؟
عرض المزيد من المحتوى
Inkyfada Landing Image

منصة إعلامية مستقلة في طليعة الابتكار التحريري

أنشئ حسابك الآن وتمتع بميزات النفاذ الحصري ومختلف الخاصيات المتقدمة التي توفرها لك. تحصّل على عضويتك وساهم في تدعيم استقلاليتنا.

منصة إعلامية مستقلة في طليعة الابتكار التحريري. تسجيل الدخول