تصوير بيانات

وباء كوفيد-19 في تونس بالأرقام

| 10 جويلية 2020 | 15 دقيقة

سمحت جائحة كوفيد-19 في تونس بإلقاء الضوء على وضع المستشفيات العموميّة وقطاع الصحّة عامّة.  بعد أكثر من 3 أشهر منذ الإعلان عن الحالة الأولى ومع اقتراب إعادة فتح الحدود، تبدو الأزمة الصّحّيّة تحت السّيطرة.

عودة بالأرقام و الرّسوم البيانيّة لجائحة أنهكت كلّا من السّلطات و السّكّان.

تطور كوفيد-19 في تونس: الإحصائيات، التوقعات والتهديدات

| 26 مارس 2020 | 15 دقيقة
آخر تحديث في 31 مارس 2020. من دعوة لحظر التجول الكامل وإغلاق الحدود والإبعاد الاجتماعي إلى الحجر الصحي القسري... ومع الإبلاغ عن 423 حالة في في آخر الشهر، يبدو الإنتشار أقل تسارعا من المتوقع. ولحد الآن، سرعة الإنتشار مهمة، والوضع في شهر أفريل يعتمد على فعالية التدابير. ويكمن التحدي الرئيسي في خطر انهيار النظام الصحي، عدد الاختبارات وعدم القدرة على علاج جميع ضحايا هذا الوباء الذي لم يسبق له مثيل.

كيف تعمل منظومة الدعم المالي العمومي للسينما التونسية؟

| 30 أفريل 2017 | 15 دقيقة

  كيف يمكن تفسير الوضع الذي تعيشه السينما التونسية اليوم لا سيما وأنّ آليات الدعم هي جزء من المشكلة. ففي سنة 2016، مثلا، تم تمويل 20 فيلما فقط من قبل لجنة التشجيع على الإنتاج السينمائي من مجموع 97 مطلبا، حيث صرح بعض المخرجين والمنتجين السينمائيين بأنهم قد تضرروا من هذا النظام إذ انخفضت قيمة الميزانية المخصصة للسينما إلى النصف مقارنة بسنة 2011.  

تونس: "الغازوال 50" يخفي غيمة من التلوث

| 05 جانفي 2017 | 15 دقيقة
تونس من بين البلدان التي يحتوي فيها الغازوال على أعلى نسبة من الكبريت على الصعيد الدولي، فالديزل العادي الذي يعتبر من أكثر أنواع الوقود استعمالا في البلاد يحتوي على نسبة كبيرة من المواد الملوثة المضرة بصحة الإنسان.

ملامح شخصية "الارهابي" التونسي وفق الملفات القضائية

| 16 ديسمبر 2016 | 10 دقائق
هل للارهابي التونسي صفات خاصة تميّزه عن غيره من إرهابيي العالم؟ هل هناك خاصيات مشتركة يمكن الاستناد إليها لرسم ملمح موحّد أو فلنقل مشترك الارهابيين التونسيين؟ كيف أصبح الارهابي التونسي ارهابيا: كيف تمّت دمغجته؟ أين تدرّب؟ من استقطبه؟ وماذا كان قبل أن يرتدي عباءة الارهابي؟ هذه قراءة بالأرقام والبيانات المصوّرة تحاول الإجابة عن هذه التساؤلات.

هيئة الحقيقة والكرامة : 60 عاما من التاريخ تُروى بين الضحية والجلاد

| 28 نوفمبر 2016 | 15 دقيقة
لا تكاد حركة الوافدين على مقر هيئة الحقيقة والكرامة تهدأ حتى تتوافد جحافل أخرى من المواطنين الراغبين في الاطلاع على مدى تقدم الاشتغال على ملفاتهم أو الاستفسار حول تاريخ جلسات الاستماع المخصصة لهم. نفدَ صبر الضحايا وبات الجميع يتطلّع الى تلك المساحة الزمنية التي ستتيح لهم سرد ما تعرضوا له من آلام وعذابات وقمع خلال العهدين السابقين. انّهم يريدون كتابة التاريخ من جديد. التاريخ الصحيح وليس التاريخ الرسمي للبلاط. أكثر من 60 ألف ملف توثق 60 سنة من الاضطهاد، ورحلة بالأرقام في أعماق هيئة الحقيقة والكرامة.
عرض المزيد من المحتوى