#أوراق_باندورا

أوراق باندورا | الصادق المزابي، أحد أثرى أثرياء البلاد وشركته الأوفشور

بعد أن نشرت إنكفاضة تحقيقا بالشراكة مع الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين حول شقيقيه المنصف والمزوغي المزابي، جاء دور الصادق المزابي الذي ظهر اسمه هو أيضا في أوراق باندورا.
بقلم | 04 نوفمبر 2021 | 5 دقائق | متوفر باللغة الفرنسيةالإنجليزية

في شهر ماي من سنة 2016، شرع الصادق المزابي في اتخاذ إجراءات لإحداث شركة في الجزر العذراء البريطانية، وهو إقليم وراء البحار تابع للمملكة المتحدة يحتل المرتبة الأولى في تصنيف "مؤشر الملاذات الضريبية للشركات" لشبكة العدالة الضريبية. في سبيل ذلك، لجأ المزابي إلى مكتب "ترايدنت ترست Trident Trust" القابع في قلب تسريبات أوراق باندورا، التحقيق الجديد تحت إشراف الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين ICIJ والذي كشف بيانات سرية مسرّبة من 14 مسدي خدمات متخصصين في إنشاء الشركات الأوفشور وإقامة التركيبات المالية الغامضة.

الصادق المزابي في الجزر العذراء البريطانية

اكتشفت إنكفاضة، من بين كمّ هائل من الوثائق، شركةً مقيمة في الجزر العذراء البريطانية تدعى "البحر El Bahar المحدودة" واسم المستفيد الوحيد منها: "محمد الصادق المزابي". غير أنّنا لم نستطع التثبت إن كان هذا الأخير قد أنشأ شركته كطريقة لفتح حسابات بنكية أو لتحويل أموال، خاصة أنه لم يستجب إلى طلباتنا لإجراء مقابلة.

يشغل الصادق المزابي منصب المدير التنفيذي لـ"آفريفيزيون Afrivisions" وهي شركة متخصصة في المنتجات الكهربائية، كما يملك عدة فنادق على غرار "بالمازور Palmazure" و "روايال غاردن Royal Garden" وغيرها، فضلا عن كونه صاحب نصيب الأسد من أسهم شركة "آرتاس ARTES".

أضحى المزابي أحد أثرى رجال الأعمال بالبلاد التونسية، ففي يوم 21 فيفري 2021، اشترى ما يزيد عن 200.000 سهم من أسهم شركة آرتاس مقابل قرابة 900.000 دينار منتقلا بذلك إلى صفوة أكبر 20 مستثمرا في بورصة تونس للأوراق المالية، شأن أخويه المزوغي والمنصف المزابي.

الجنّات الضريبية، شأن عائلي

صدرت الوثائق الواردة بها هذه المعلومات يوم 12 ماي 2016، بُعيْد ثلاثة أيام من كشف إنكفاضة -في سياق أوراق بنما- لحساب بنكي في سويسرا فتحه رجل الأعمال التونسي المزوغي المزابي شقيق الصادق منذ 30 سنة خلت في كنف السرية التامة. وبذلك، استطاع المزوغي المزابي الانتفاع من حسابه البنكي دون أن يظهر اسمه في أي مكان بفضل تركيب من صنع مكتب "موساك فونسيكا" البنمي المختص في خلق الشركات الأوفشور.

وقبلها ببضعة أشهر، أظهرت إنكفاضة -في سياق تسريبات سويسليكس- كيف فتح شقيقهما الثالث، المنصف المزابي، حسابا بنكيا في جانفي 2004 لدى مؤسسة هونغ كونغ وشنغهاي المصرفية HSBC في سويسرا برصيد دائن ناهز الـ10 ملايين دولار.

وعلى هذا النحو، لم يقاوم الأشقاء الثلاثة المنصف والمزوغي والصادق المزابي إغراء الجنات الضريبية، واستغلوا ما تتيحه التشريعات غير الشفافة من تركيبات غامضة للتهرب من الجباية التونسية لسنوات. وإلى الحين، لم يمثل لا المنصف ولا المزوغي المزابي أمام العدالة للرد على هذه الوقائع.