لـَـيـْلى و الهشاشة في وقت كوفيد-19، 700 دينار في الشّهر

| 10 جوان 2020
تعيش ليلى* في الضّاحية الجنوبية لتونس، لكنها تعمل بشكل رئيسي في حي النّصر وضفاف البحيرة وسكرة. منذ أن كانت في العشرين من عمرها، اشتغلت كمعينة منزليّة أو طاهية أو مربّية حسب احتياجات الأسر التي وظّفتها. رأت الأطفال يكبرون، و رافقت المتزوّجين/ات وطبخت للجنازات. منذ الإعلان عن الحجر الصّحيّ توقّيا من كوفيد-19، اضطرّت إلى تعليق كلّ شيء.

بــيّـــة: العمل عن بعد في الحجر الصّحّي، 1100 دينار في الشّهر

| 10 جوان 2020
في العادة، تقضي بيّة أيّامها خلف شاشة الحاسوب في مكتبها، و سمّاعة الهاتف في يدها، تحدّد المواعيد الواحد تلو الآخر. مع الإعلان عن الحجر الصّحّي الشّامل توقّيّا من وباء كوفيد-19، اضطرّت بيّة للعمل عن بعد و انتهزت الفرصة للعودة إلى منزل والديها قرب نابل. "لم أرد البقاء وحدي في الاستوديو الخاصّ بي. هنا، يمكنني الاستمتاع بعائلتي أثناء العمل.

العمل خلف الشاشة: مدخول شهري بـ3400 دينار لعلياء وبسام

| 17 جانفي 2019
علياء، 34 عاما، متزوجة وأم لبنت عمرها أربعة أشهر. تعمل منذ سنة 2014 كمديرة مجتمع وهي مهنة رائجة في تونس، خاصة مع الانفجار الرقمي الحالي. ترى علياء أن مهاراتها في العمل لا تحظى بالتقدير اللازم في بلادها، لذلك لا تستبعد البحث عن فرصة عمل في الخارج. ويبلغ مدخولها الشهري هي وزوجها 3400 دينار.

زهرة و طارق: 900 دينار شهريّا وحياة مثقلة بالقروض

| 21 ديسمبر 2018
بدأت زهرة بالعمل كرئيس مطبخ في دار الشباب منذ ثماني سنوات بعد أن كانت قد تلقّت تكوينا في الطبخ لمدة ثلاث سنوات وتربصا داخليا بالمؤسسة لمدة ستة أشهر دون أجر للوصول إلى هذا المنصب. تحصلت زهرة على عمل وقتي، و قد كان أجرها يعتمد لسنوات على " ميزانية دار الشباب" و إرادة المدير" إضافة إلى عدم تمتعها بالتغطية الاجتماعية.

سارّة، طالبة، 360 دينار في الشهر

| 21 ديسمبر 2018
سارة طالبة شابة تبلغ من العمر 24 سنة انتقلت للعيش في العاصمة تونس منذ 5 سنوات مباشرة بعد نجاحها في الباكالوريا لمتابعة دراستها الجامعية. هي الآن في السنة النهائية من ماجستير علم النفس وهي أصيلة ولاية المنستير، يعمل والداها بجدّ و يكسبان قوتهما بشرف، ولها أخ نجح في مناظرة الباكالوريا.

محمد علي، أمينة و هشام، 1023 دينار في الشهر

| 21 ماي 2016
الأب محمد علي، الأم أمينة، حديثَا الأبوّة لهشام ذي السنة و النّصف، يحصلان على 1023 دينار شهريّا و ينفقان 1299 دينارا. في ما يلي رحلة استكشافية داخل حافظة أموال هذه الأسرة الصغيرة.