أيمن، 29 سنة، مندوب مبيعات ومغنٍّ، 1450 دينار في الشهر

| 05 سبتمبر 2021
لطالما حاول أيمن صاحب الـ 29 سنة، منذ كان في سن المراهقة، الجمع بين شغفه للغناء والضرورات المالية.

محمود، 28 سنة، "كناطري" وقود، 7200 دينار في الشهر

يبلغ محمود من العمر 28 ربيعا. هو شاب نظيف الهيئة، ليس فائق الطول ولكنه غليظ البنية، وهي خاصيات لها أهميتها في النشاط الذي يتعاطاه ألا وهو تهريب الوقود.

نادية، 34 سنة، محررة واب وأم مطلقة، 2820 دينار في الشهر

تشير الساعة إلى السادسة مساء. تحاول نادية قدر جهدها الجولان في زحام السيارات بعدما أكملت عملها وجلبت ابنتها من المدرسة. ولكن، ينبغي عليها الإسراع، ففي غضون ساعة واحدة، ينتظرها موعد لإلقاء دروس خصوصية في إنجليزية الأعمال لسيدتين. ما بين عملها وابنتها وباقي أنشطتها، تبدو حياة نادية اليومية بعيدة كل البعد عن الراحة.

شانتال وكليمنس، بين الأعمال المنزلية وبيع المنتجات الإيفوارية، 1400 دينار في الشهر

| 18 جويلية 2021
كليمنس وشانتال* شقيقتان تعملان بتونس منذ حوالي 5 سنوات. بالرغم من كل الصعوبات، فقد استطاعتا ادخار بعض المال لضمان مستقبلهما بمجرد العودة إلى بلدهما الأصلي ساحل العاج.

شادلي، 51 سنة، تاجر قطع غيار السيارات، 17.000 دينار في الشهر

| 04 جويلية 2021
هاتفه لا يتوقف أبدا عن الرنين. حتى يتسنى للمرء إجراء حوار مع شادلي، يجب التحلي بجميل الصبر، لأن الحديث معه لا يكاد يدوم خمس دقائق حتى تتم مقاطعته. يعمل شادلي ذو الـ51 عاما كتاجر قطع غيار السيارات في تونس العاصمة ويدير ثلاثة مغازات منها نقطة بيع بالجملة.

هبة، 29 سنة، مسؤولة تسويق وطالبة دكتوراه، 1250 دينار في الشهر

| 20 جوان 2021
علاوة عن عملها كمسؤولة تسويق وتسجيلها في رسالة الدكتوراه وما يستوجبه ذلك من ساعات البحث الطويلة وحضور دروس الجامعة، تحمل هبة على عاتقها مهمة التصرف في شؤون العائلة. نادرا ما تأخذ قسطا من الراحة من العبء المادي والذهني الناجم عن مسؤولية تغطية حاجيات أمها وأبيها، والمضي قدما نحو حلمها بنيل شهادة الدكتوراه.
عرض المزيد من المحتوى