المباني غير القانونية بقرطاج : على من يقع الخطأ ؟

رغم تحذيرات اليونسكو المتكررة وصفارات الإنذار التي ما فتئ يطلقها المجتمع المدني، لا زالت المباني غير القانونية متفشيّة في ضاحية قرطاج. ما بين عجز البلدية وقلة موارد وزارة الثقافة وغياب الإرادة السياسية، تحرّت إنكفاضة عن أسباب هذه الآفة طويلة الأمد.
بقلم | 30 أوت 2021 | 10 دقائق | متوفر باللغة الفرنسيةالإنجليزية
يوم 7 جوان 2021، اقتحمت ليلى العجيمي السباعي مديرة جمعية أصدقاء قرطاج المتحف المسيحي المبكر بقرطاج حاملة بيدها رسالة. وأمام المسؤولين والمسؤولات الحاضرين·ـات، توجهت قائلة لمديرة اليونسكو التي كانت تقوم بجولة رسمية بالمتحف : "سيدة آزولاي، إن قرطاج تحتضر !".

حملت الرسالة التي مدتها ليلى العجيمي السباعي لأودري آزولاي في ذلك اليوم تحذيرا من الخطر الأكبر الذي يهدد الموقع الأثري بقرطاج : المباني غير القانونية.

ما زالت هذه الآفة التي شاركت حاشية بن علي فيها في عهد الديكتاتورية متواصلة إلى يوم الناس هذا، على حساب التراث الأثري. عدد كبير من هذه البناءات لم يقع هدمها، في حين تـ·يفلت أصحابها وصاحباتها من العقاب.

أهم المواقع التي شهدت مبانٍ غير قانونية خلال السنوات الأخيرة. المصدر : المثال الملحق للمرسوم عدد 85-1246 المتعلق بترتيب موقع قرطاج.

السيرك الروماني بصدد الاندثار

تكفي جولة بسيطة في المدينة لملاحظة ذلك : منازل عصرية تقف جنباً إلى جنب مع آثار قرطاجية عتيقة في مشهد يثير الدوار. دخول الموقع في لائحة التراث العالمي لليونسكو سنة 1979 وتصنيفه في سنة 1985 لم يكفيا لكبح جماح التفشي العمراني في هذا الموقع الأثري.

إنها المساحة التي تغطي ثاني أكبر سيرك روماني في العالم هي الأكثر تضررا وفق اليونسكو : قرابة ثلث المعلم تغطيه المنازل حاليا.

من جهتهما، تؤكد حياة بيوض رئيسة بلدية قرطاج ومعز عاشور محافظ الموقع الأثري أن هذه المساكن "الشعبية" قد تضاعف عددها منذ الثورة، مثلما أكده تقرير عن اليونسكو بتاريخ 2012. 

مصب ومباني على مستوى السيرك الروماني, 2019. © UNESCO / C. Dunning.

شبح حاشية بن علي-الطرابلسي

في عهد الديكتاتورية وقعت العديد من التجاوزات التي كانت من عمل حاشية الطرابلسي- بن علي نفسها. ولم يُكشف عن المعلومة إلا بعد الثورة : بين 2006 و 2007 قام الرئيس الأسبق، من خلال مرسوم، بإخراج مساحة جملية تقدر بـ12.5 هكتار* من المنطقة الاثرية لغاية إنجاز مشاريع ذات صبغة سكنية. 

و لم يلبث "تقسيم حنبعل" أن رأى النور وهو مشروع عقاري أعده أفراد من عائلة بن علي-الطرابلسي. ولكن، رغم سقوط الدكتاتور، لم تسقط البيوت الفاخرة التي تملأ إلى حد الآن أرجاء حي بير فتوحة.

فيلات تقسيم حنبعل ببئر فتوحة. 2019. © UNESCO / C. Dunning.

في مارس 2011 وبعد تعبئة مكثفة دعت لها "أصدقاء قرطاج"، أُلغيت كل مراسيم الإخراج الصادرة في عهد بن علي وأُنشئت لجنة مكلفة بتسوية الوضعية العقارية للأراضي المعنية.

ولكن، كان من الصعب الوصول إلى تفاهم. اجتمعت اللجنة عدة مرات بين 2011 و 2014، وكان من بين أعضائها آنذاك عبد المجيد النابلي محافظ الموقع الأثري حتى 2001 وجلال عبد الكافي وهو مختص في العمران مكلف بإعداد مثال للحماية والإحياء بقرطاج.

يستحضر جلال عبد الكافي : "كانت هنالك مقاربتان : تمثلت الأولى في اعتبار ذلك غير قانوني ودعت لهدم كل شيء. أما الثانية فاعتبرت أن ما كان مبنيا يظل مبنيا، بينما يُمنع البناء على الأراضي المتبقية".

من جهته، كان عبد المجيد النابلي مناصرا للحل الجذري، وأضاف قائلا : "أرادت اللجنة التمييز بين الشارين عن حسن نية وأصحاب النية السيئة." أي المشترين·ـيات المشاكرين·ـات في هذه التجاوزات من جهة، والضحايا الذين واللواتي بيعت لهم·ـن هذه الأراضي بأثمان خيالية من جهة ثانية.

يروي الرجلان أن مختلف أعضاء اللجنة لم يتوصلوا ويتوصلن لاتفاق. فتمت إحالة قائمة من الاقتراحات لرئيس الحكومة الذي كان من المفترض أن يحسم في الموضوع. ولكن منذ تقديم التقرير في 2014، لم يتم اتخاذ أي قرار حسب قولهما.

وتبعا لقضية بئر فتوحة، أوصى تقرير اليونسكو لسنة 2019 بـ"وضع مثال للتقاسيم اتابعة لخواص بهدف الحصول على لمحة عامة للأراضي التي سيكون من الضروري شراؤها على المدى المتوسط أو البعيد". وكون جزء كبير من الموقع الأثري يعود لخواص يغذي التجاوزات بما أن البناء ممنوع عليها ولكن البيع مسموح به. 

من هذا المنظور وقع إحراز عدة تطورات حسب معز عاشور : " تخصص الدولة التونسية بواسطة وزارة الشؤون الثقافية والمعهد الوطني للتراث ( INP ) ميزانية سنوية لشراء أراضي أثرية". ووفق اليونسكو فقد وقع شراء ستة تقاسيم بين 2018 و 2019 واحد منها في السيرك الروماني.

الإفلات من العقاب

تنص مجلة حماية التراث الأثري على أن كل شخص قد بنى في المناطق الأثرية يعاقب بالسجن لمدة أقلها شهر واحد وأقصاها سنة أو بغرامة مالية تتراوح بين 1000 و 10.000 دينار أو كلتا العقوبتين. ويحدد النص أيضا أن "يتعين على مرتكبي الجرائم بإعادة المعالم التاريخية والمباني المتضررة إلى حالتها الأصلية ورفع كل الأضرار الحاصلة من جرائها". كما أقرت المجلة عقوبات مماثلة لـ"كل من يتعمد الترخيص في البناء على موقع أثري".

قانونيا، من المستحيل إدانة من بنى·ـت في بئر فتوحة لأنه في ذلك الوقت، كانت الأراضي قد رُفع عنها الترتيب، فكان الفعل قانونيا. وحسب تقدير أخصائي التعمير جلال عبد الكافي فإن "من اشترى شقة أو فيلا أو أرضا ليس مسؤولا عن عملية الاحتيال، ذلك أنه اقتنى عقارا غير مشروع في الأصل وتعرض للتحيّل".

وبسؤاله حول تطبيق الفصل بالنسبة للمباني الحالية، أجاب مدير المعهد الوطني للتراث INP فوزي محفوظ : "في حالة تواصل البناء بعد قرار الهدم، يشرع المعهد الوطني للتراث في القيام بتتبعات قضائية. أما في حال توقف البناء، لم تعد هناك جريمة في نظر القانون."

بمعنى آخر، فإن عدم احترام قرار الهدم هو الموجب للعقاب وليس البناء في منطقة أثرية في حد ذاته .

تحصلوا وتحصلن على أفضل منشورات إنكفاضة مباشرة على البريد الالكتروني.

اشترك واشتركي في نشرتنا الإخبارية حتى لا تفوتك آخر المقالات !

يمكن إلغاء الاشتراك في أي وقت.

المنطقة العمرانية متضررة أيضا

في مناطق العمران، حيث لا يُمنع البناء بل يكون تحت رقابة خاصة، يتبيّن أن عدد المترشحين·ـات كبير، فبين 2018 و 2020 تم إيداع ما لا يقل عن 182 رخصة بناء حسب معطيات البلدية.

وتهدف القوانين الجاري بها العمل إلى الحفاظ على تناسق المشهد والمعالم المتواجدة به. وبالإضافة إلى القيود المفروضة على عدد الطوابق مثلا، ينبغي بشكل منهجي تقريبا الحصول على رأي إيجابي من طرف المعهد الوطني للتراث الذي يبادر بدراسة حول المؤثرات التي قد تبلغ حد القيام بحفريات.

وعموما، تتم الموافقة على رخصة البناء، ولكن قد يستهلك ذلك أشهرا، إلى حين قيام فريق مختص في علم الآثار الوقائي بدراسة الآثار المتواجدة وحمايتها. يفسر معز عاشور : "من الممكن حمايتها بتغطيتها بطبقة من الرمل وتفادي صب خرسانة أو عمود". وبهذا، قد يضطر المالك·ـة إلى تعديل مثال بناء المنزل - بمزيد رفع مستواه مثلا - قصد حماية الموروث.

إلا أن عديد التجاوزات سُجلت في المنطقة العمرانية أيضا من قبل من تـ·يقوم بتوسيع منزله·ـا دون رخصة أو من ينفد صبره·ـا في انتظار الانتهاء من الحفريات ويشرع بالبناء دون الحصول على رأي إيجابي.

المصدر : بلدية قرطاج.

مشكلة تنفيذ

عدت رئيسة بلدية قرطاج حياة البيوض في فترة ولايتها من جويلية 2018 إلى حدود أفريل 2021، 73 بناءً غير قانوني. والمشكل : على طول هذه المدة، لم يتم تنفيذ سوى 43 قرار هدم.

وما بين التفطن والهدم، تتدخل عديد الأطراف. من جهته، يتولى المعهد الوطني للتراث الراجع بالنظر إلى وزارة الثقافة مراقبة الموقع الأثري، وفي حال حدوث تجاوز، يرفع تقريرا إلى بلدية قرطاج التي تصدر قرارا بالهدم. ولكن لتطبيقه، ينبغي الحصول على موافقة وزارة الداخلية التي ترجع لها بالنظر الشرطة البلدية.

وهنا يكمن لب الإشكال حسب عديد المصادر من بينها معز عاشور الذي لا يخفي سخطه : "التقارير موجودة، والبلدية أُحيطت علما ورئيسة البلدية أصدرت قرارات الهدم، فما الذي تبقّى فعله إذن ؟ التنفيذ !"

شارك معز عاشور في عدة اجتماعات مع الشرطة البلدية تولى تنظيمها والي تونس لإيجاد حلول. ووفق رئيسة البلدية فإن "المشكل دائما هو التطبيق".

وزارة الداخلية هي الأخرى لم تقدم مثالا يُحتذى به. ففي 2018 بادرت ببناء مركب رياضي تابع للمدرسة الوطنية لتكوين إطارات الأمن والشرطة في قلب الموقع الأثري.

موقع بناء مدرسة إطارات الأمن, 2019. © UNESCO / C. Dunning.

وعلى خلفية الضغوط التي مارستها اليونسكو، تم تعليق مشروع البناء وهدم جزء من أحد المباني التابعة له.

ولكن الأضرار التي لحقت بالتراث لا يمكن جبرها : فقد هُدّم، خلال أعمال البناء، جزء من مرفق ميناء يعود إلى العصور القديمة حسب أحد علماء الآثار وفق قول محافظ الموقع.

وترى رئيسة بلدية قرطاج أنه، إضافة إلى تقاعس الشرطة، فإن الصعوبات التي تلقاها الدولة لتعويض المتساكنين·ـات هي التي تبطئ قرارات الهدم : "يقول الناس هناك 'هذا منزلي وكل ما أملك، إذا هدمته ستلقي بي على قارعة الطريق'. حين تقوم بالهدم عليه بإيجاد حل، فإما التعويض وإما إعادة إسكانهم في مكان آخر."

بداية من سنة 2012، ألقت اليونسكو الضوء على هذه المشكلة واقتُرح حل : إعادة إسكان المتواجدين·ـات بمنطقة السيرك الروماني في تقاسيم يتولى المعهد الوطني للتراث بناءها. ولكن، وفق تقرير عن المنظمة صادر في 2019، تم التنازل عن هذا المشروع.

الوقاية خير من العلاج

حسب رئيسة "أصدقاء قرطاج"، يتوجب على البلدية التدخل بشكل مسبق : "لماذا بلوغ قرار الهدم بالنسبة للمنازل غير القانونية حديثة الإنشاء ؟ دور الأعوان البلديين والإداريين يتمثل في الإيقاف الفوري لهذه البنايات الفوضوية وعدم السماح للمواطنين بتكبد مصاريف ضخمة لا لزوم لها من الأساس قبل حرمانهم منها فيما بعد".

تسعى الجمعية إلى مد يد المساعدة حسب طريقتها من خلال التنبيه بالتجاوزات التي تلحظها. الأمر الذي أدى برئيسة الجمعية إلى المثول لدى مركز الشرطة ثلاث مرات على خلفية شكاوى تقدم بها أشخاص ضد الجمعية بعد أن كانت قد نددت بأعمالهم غير القانونية.

يؤكد معز عاشور أيضا أنه تلقى إشعارات من قبل معتمد قرطاج أو الحرس الرئاسي. ويضيف قائلا : "يجب حتى على العملة الإعلام إذا ما اكتشفوا خروقا، إنها قضية الجميع، بالفعل هذا هو الموضوع الشائك في قرطاج". يحاول المعهد الوطني للتراث من جهته منع انتشار المشاكن قدر المستطاع، ولكن فريق المراقبة يتكون من 6 أو 7 أنفار لا أكثر. بالإضافة إلى حارس وحيد يعمل في عطل نهاية الأسبوع، حين تكثف أعمال البناء.

مثال الحماية : الحجر المفقود

نصّت مجلة حماية التراث على أداة من شأنها حماية الموقع الأثري وهي "مثال الحماية والإحياء". هذا المثال هو عبارة عن وثيقة تحدد مختلف أجزاء موقع ثقافي وتضبط الأحكام المتعلقة بكل منها. تفسر ليلى العجيمي السباعي رئيسة "أصدقاء قرطاج" والتي تناضل من أجل إعداد هذا المثال : "سوف يسمح هذا بإنقاذ قرطاج نهائيا من جشع بعض المُضاربين، وسوف يضع هذا الموقع الضخم على ذمة أكبر عدد ممكن من الناس، أي المتساكنين أولا ثم المواطنين التونسيين والزوّار القادمين من كل برّ !".

من جهته، يوضح جلال عبد الكافي المكلف بإعداد هذا المثال منذ التسعينات : "تمّ وضع مثال ترتيب لموقعي قرطاج-سيدي بوسعيد، ولكنه لا يحمل أي قيمة عملية ذلك أنه يصنف ما هو أثري وما هو طبيعي وعمراني. في حين أن مثال الحماية والإحياء هو نص قانوني".

ورغم تقديم نسخة أولية عنه في سنة 2000، لم تصادق عليه السلطات إلى حد الآن. 

يروي أخصائي التعمير أنه "في الماضي، في عهد بن علي، حين بدأت عمليات المضاربة، صار من المستحيل اجتماع اللجنة إنتهى !". ومنذ ذلك الحين، لا زالت المصادقة على المثال في حالة جمود.

صراع التراث والتعمير

تفترض المصادقة على مثال الحماية والإحياء اتفاقا مسبقا على حدود الموقع، وقد تبلورت الاختلافات في هذه النقطة بالذات، طيلة عشر سنوات. 

وينبغي أن يحمل المرسوم المتعلق بتعيين موقع قرطاج وضبط حدوده إمضاء وزارة الثقافة المكلفة بالتراث، وإمضاء وزارة التجهيز المكلفة بالتعمير. "ولكنهما لم تنجحا أبدا في التوصل إلى تفاهم"، وفق شهادة رئيسة بلدية قرطاج التي شاركت في عدة اجتماعات في الغرض.

وحسب قول معز عاشور وجلال عبد الكافي، فإن إدارة التعمير الراجعة بالنظر إلى وزارة التجهيز تريد الالتزام بمثال 1985 مهما كان الثمن. يفسر جلال عبد الكافي : "في مرسوم 1985، تم رسم حدود الموقع المرتّب باليد اعتمادا على تشكيلة من الأمثلة بسلم 1/5000. وكانت النتيجة أن جاءت الخطوط المرسومة لتقطع منزلا على اثنين مثلا، أو تشق شارعا. مرسوم 1985 جيد لأنه يستهلّ العملية، ولكن غير قابل للاستعمال".

مثال ترتيب المنتزه الأثري القومي لقرطاج وسيدي بوسعيد، 1985.

يخلص معز عاشور إلى أن "النقاش تمثل وقتها في هل يجب التكيف مع أرض الواقع باتباع أسوار المنازل والشوارع، أو أن نحاول تطبيق مثال 1985 بأمانة ؟".

في جويلية المنقضي، وعلى إثر قدوم بعثة اليونسكو، انطلقت نقاشات خرجت منها وزارة التجهيز منتصرة. حسب ما ينقله معز بن عاشور : "سوف نتبنى مثال 1985 مثلما هو، وسوف نحاول فقط خلق حدود تتطابق مع ما يوجد على أرض الواقع". وبمجرد أن تجهز الخريطة الطوبوغرافية، وفي حال اتفقت الوزارتان، سوف يكون من الممكن المصادقة على مثال الحماية والإحياء.

خلال العشرية الأخيرة، زاد الأمر تعقيدا بتواتر عشر وزراء على رأس وزارة الثقافة وتسعة آخرين على وزارة التجهيز. وكم من مرة جاء تحوير وزاري ليقطع الطريق أمام الإجراءات. 

وبينما من المتوقع تعيين حكومة جديدة، يُعتبر ضبط حدود الموقع والمصادقة على مثال للحماية والإحياء أولى الأولويات وفق العاملين والعاملات على أرض الميدان.

ينبه محافظ الموقع : "إذا تركت قرطاج على حالها، لن يكون هنالك موقع أثري في غضون خمس سنوات".

اليونسكو تنبّه، ولكن لا تعاقب

في سنة 2019، بعث وزير الثقافة بمذكرة لرئيس الحكومة "يعلمه فيها بإمكانية إدراج الموقع في لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر [التي تضبطها اليونسكو، ملاحظة المحررة] وتطلب منه أمر السلطات المعنية بالشروع في تنفيذ قرارات الهدم".

ولكن للآن لم تنفذ اليونسكو هذا التهديد. وفق تفسير كريم حنديلي المكلف ببرنامج الثقافة في مكتب اليونسكو للمغرب العربي : "بالنسبة لقرطاج، خيار وضع الموقع ضمن لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر لم يُعتبر ناجعا لوجود إمكانية اللجوء لإجراءات أخرى من شأنها التصدي للمصاعب التي نواجهها".

ومنذ 2012، طالبت اليونسكو تونس بشكل منتظم تقديم تقارير عن وضع المحافظة على موقع قرطاج. آخر هذه التقارير، الذي طلبت تونس عدم نشره، يعود لجانفي 2020، بينما من المتوقع إيداع القادم في ديسمبر 2022. كما اقترحت المنظمة أيضا حلولا ضمنتها في تقارير المتابعة الخاصة بها، ولكنها تكتفي بمجرد التذكير بوجوب الأخذ بها حينما لا تُطبّق، وهو ما يحدث في غالب الأحيان.

وبسؤاله عن العقوبات التي تواجه الدولة التونسية، يجيب كريم حنديلي : "العقاب ليس خيارا ناجعا في ميدان المحافظة على التراث، مهما كان الموقع المعني بالأمر. يكمن لبّ الإتفاقية في الوصول إلى هذا الهدف النبيل والمعقّد المتمثل في صون مستدام للممتلكات الثقافية، من خلال تعزيز التعاون على المستويين الوطني والدولي".

ورغم ما لليونسكو من قدرة على ممارسة ضغط على الدول الأعضاء، خصوصا من خلال التهديد بإخراج المواقع من التصنيف، وإمكانية اقتراح دعم تقني أو مساعدة لحشد الأموال، إلا أن نصوصها صريحة فيما يتعلق بالمسؤولية : "في حالة قيام أي دولة بتدمير متعمد لتراث ثقافي ذي أهمية عظيمة بالنسبة للإنسانية، أو بالامتناع عمدا عن أخذ التدابير الملائمة لحظر ومنع ووقف ومعاقبة أي تدمير متعمد بهذا التراث [...] فإنها تعتبر مسؤولة عن هذا التدمير".

من جهته، يأسف عبد المجيد النابلي المحافظ السابق للموقع والذي ناضل من أجل إدراجه في التراث العالمي، من غياب الإرادة السياسية التي يعتبرها المسؤولة الأولى عن الكارثة القرطاجية. ويستحضر الثمانيني بمرارة كلمات المدير العام لليونسكو في سنة 1972، والتي لا زالت مؤاتية بنفس القدر اليوم : "يجب إنقاذ قرطاج".