وباء كوفيد-19 في تونس بالأرقام

سمحت جائحة كوفيد-19 في تونس بإلقاء الضوء على وضع المستشفيات العموميّة وقطاع الصحّة عامّة.  بعد أكثر من 3 أشهر منذ الإعلان عن الحالة الأولى ومع اقتراب إعادة فتح الحدود، تبدو الأزمة الصّحّيّة تحت السّيطرة.

عودة بالأرقام و الرّسوم البيانيّة لجائحة أنهكت كلّا من السّلطات و السّكّان.

بقلم | 10 جويلية 2020 | 15 دقيقة | متوفر باللغة الفرنسيةالإنجليزية

معدّل الزّيادة العامّ

معدّل الزّيادة
في الأيّام السّبعة الأخيرة

نسبة الوفيّات

نسبة الشّفاء

معدّل الزّيادة
العامّ

معدّل الزّيادة
في الأيّام السّبعة الأخيرة

نسبة الوفيّات

نسبة الشّفاء

يمثّل المنحني الأزرق العدد التّراكمي للحالات المكتشفة منذ الإعلان عن الحالة الأولى يوم 2 مارس 2020. المنحني الأحمر المتقطّع يمثّل إسقاطا لعدد الحالات "النّظريّة". يتمّ احتسابها باعتماد مؤشّر التّفشّي الأدنى المسجّل في الأيّام السّبعة الأخيرة قبل الإعلان عن الحجر الصّحّي الشّامل في 22 مارس 2020. هذا المؤشر يساوي 1،11. لو لم يتمّ القيام بإجراءات ابطاء انتشار الوباء، ولو بقي مؤشّر الانتشار كما كان عليه، لكان عدد الحالات المصابة اليوم يُحسب بمئات الآلاف.
تطوّر عدد الحالات في المستشفيات
عدد أسرّة الإنعاش و الأسرّة المزوّدة بالأكسجين حسب المناطق
المصدر: وزارة الصّحّة
حالة وباء كوفيد 19 في شمال أفريقيا
4606 129 13215 100.000/35.80 230 891 100.000/12.97 26 1181 100.000/9.99 50 14657 100.000/33.42 928
4606 100.000/99.06 129 13215 100.000/35.80 230 891 100.000/12.97 26 1181 100.000/9.99 50 14657 100.000/33.42 928
4606 100.000/99.06 129 13215 100.000/35.80 230 891 100.000/12.97 26 1181 100.000/9.99 50 14657 100.000/33.42 928
عدد الفحوص لكل 100.000 ساكن/ـة
الإجراءات الصّحّيّة المفروضة من قبل السّلطات التّونسيّة حسب البلدان
spinner
spinner
المصادر: بيانات رسميّة
بيانات البلدان ليوم 29 جويلية قائمة على تصنيف وزارة الصّحّة الصّادر بتاريخ 29 جويلية 2020. القائمة والمعلومات قابلة للتّحيين. كلّ تحيين للتّصنيف يدخل حيّز التّنفيذ بعد 24 ساعة من الإعلان عنه.

فتحت تونس حدودها يوم 27 جوان. تختلف الإجراءات الواجب احترامها حسب بلدان القادمين/ات و جنسيّاتهم/ـن. تصنيف البلدان الذي قامت به السّلطات قائم على معيارين رئيسيّين:  معدّل الحالات النّشطة بالنّسبة للعدد الجملي التّراكمي للحالات النّشطة على كامل مدّة الجائحة و عدد الحالات الجديدة في الـ14 يوما الأخيرة.

هناك معطيات أخرى يتمّ أخذها بعين الإعتبار، منها تصنيف الوباء (حالات منفردة، بؤر تفشّي، حالات عدوى محلّيّة)، معدّل الانتشار الوبائي و عدد الأشخاص الحاملين/ات للفيروس من هذه البلدان المتوقّع قدومهم/ـن إلى تونس. على سبيل المثال، البؤرة التي تمّ اكتشافها في ألمانيا و التي أدّت لوضع المنطقة المعنيّة تحت الحجر، تعتبر السّلطات أنّ إحتماليّة قدوم شخص حامل/ـة للفيروس من هذه المنطقة بالذات هي إحتماليّة شبه منعدمة.  بالتّالي صنّفت السّلطات التّونسيّة ألمانيا باللّون الأخضر. لم يتمّ تصنيف بعض البلدان الأخرى لتدنّي معدّلات التّبادل بينها وبين تونس.

الأفراد المقيمون/ات في الجزائر و ليبيا ليسوا/لسن معنيّين/ات بهذه الإجراءات. من المفترض الإعلان عن اتّفاقيّات ثنائيّة مع البلدين، إلّا أنّ تفاصيل هذه الإتّفاقيّات لم يعلن عنها بعد.

قسّمت السّلطات كذلك المسافرين/ات إلى صنفين. من جهة التّونسيّون/ات المقيمون/ات بالخارج (TRE) و الأشخاص المقيمون/ات بتونس و من جهة أخرى السّيّاح و كلّ مسافر/ـة لأيّ غرض آخر. بالنّسبة لرحلات الأعمال، من الممكن تقديم طلب لدى وزارة الصّحّة لتليين الإجراءات بصفة استثنائيّة للمعنيّ/ـة بالأمر.

على الأشخاص القادمين/ات إلى تونس الإلتزام كتابيّا باحترام التّدابير الوقائيّة. في حال عدم الامتثال، يعاقب المتعدّي/ـة بعقوبات تصل لـ6 أشهر سجن و 120 د.ت غرامة.

قبل القدوم إلى تونس، يجب تعمير الإستمارة الصّحّيّة ( رابط). بالإضافة إلى ذلك، على القادمين/ات من بلد مصنّف في الخانة البرتقاليّة تعمير إستمارة الإلتزام ( رابط). على القادمين/ات من بلد غير مصنّف تعمير إستمارة الإلتزام ( رابط). على الرّاغبين/ات في مغادرة تونس الإمتثال للتّدابير المعمول بها في بلدان الاستقبال. في حال تضمّنت هذه التّدابير تقديم نتائج سلبيّة للفحص المخبري RT-PCR، على المعنيّين/ات بالأمر التّوجه لإجراء الفحص في أحد المراكز المعتمدة مرفقين/ات بوصفة طبّيّة. حُدّد ثمن الفحص المخبري بـ209 د.ت.