حكاية قائمة مثيرة للجدل لضحايا الثورة

لطالما أثارت القائمة الرسمية لشهداء وشهيدات الثورة ومصابيها ومصاباتها الجدل ولم يزد نشرها في الرائد الرسمي يوم 19 مارس 2021 هذا الجدل إلا تأججا. تأخير، اختلافات في التعريف القانوني للشهداء والجرحى، غموض وتعتيم على عملية ضبطها، تغييب أسامٍ عنها... في هذه السلسلة المتكونة من 4 حلقات، تعود إنكفاضة على سيرورة إعداد القائمة ورهانات العدالة الإنتقالية في تونس.

الحلقة 4 | محاكمات معطّلة : "إنكار العدالة" في حق شهداء وشهيدات الثورة ومصابيها ومصاباتها

بعد مضي أكثر من ثلاث سنوات منذ انعقاد جلسة المحاكمة الأولى في قضايا شهداء وشهيدات الثورة ومصابيها ومصاباتها، لم يصدر أي حكم بشأنها بعدُ. بل حتى أنه تم تعيين العميد خالد المرزوقي المتهم في قضية شهداء وجرحى تالة في منصب مرموق صلب وزارة الداخلية فيما لا يزال الضحايا ينتظرون إنصاف العدالة.
| 15 سبتمبر 2021

الحلقة 3 | المغيّبون والمغيّبات عن القائمة

بعد ثلاثة أشهر منذ نشر القائمة الرسمية، يجاهد المصابون والمصابات وأولو الحق من الشهداء والشهيدات ممن لم ترد أسماؤهم·ـن في القائمة من أجل تحقيق العدالة، يدفعهم ويدفعهن إلى ذلك إحساس بالظلم ونقص العرفان وعدم الفهم. ما بين هيئات تتقاذفهم وتتقاذفهن ولا تصغي لأصواتهم·ـن، ووعود لم يوفَ بها، تروي إنكفاضة قصصهم·ـن.
| 23 جوان 2021

الحلقة 2 | لماذا نُشرت القائمة بعد 10 سنوات من التأخير؟

"كيف ضُبطت القائمة؟ كيف كانت الظروف المحيطة بعملها؟ كان كل ذلك محاطا بسرية مطلقة وأُبقيت الأعمال طي الكتمان حتى الآونة الأخيرة"- تأخير، غياب الإرادة السياسية، غموض حول التعريف الرسمي، تعتيم على التمشي المعتمد... لم يخلُ ضبط قائمة شهداء وشهيدات الثورة ومصابيها ومصاباتها من عراقيل. تستعرض هذه الحلقة الثانية جملة التعثرات التي تركت الضحايا قيد الانتظار على مدى عقد كامل من الزمن.
| 07 جوان 2021

الحلقة 1 : كيف ضُبطت القائمة ؟

بعد انتظار دام 10 سنوات، نُشرت أخيرا القائمة الرسمية لشهداء وشهيدات الثورة ومصابيها ومصاباتها بالرائد الرسمي المؤرخ في 19 مارس 2021. ترصد هذه القائمة التي طال انتظارها 129 شهيدًا وشهيدة إضافة إلى 634 مصابا ومصابة معترف بهم وبهن رسميا من قبل الدولة. من الذي كُلّف بمهمة ضبط هذه القائمة؟ كيف؟ علامَ تنص؟ في هذه الحلقة الأولى، تنكب انكفاضة على توضيح هذا التمشي والكشف عن خفايا قائمة راسخة في قلب الذاكرة الجماعية التونسية.
| 18 ماي 2021