من نحن

موقع "انكيفادا" هو وسيلة إعلام مستقلة ذات هدف غير ربحي ومقرها تونس العاصمة. تأسس الموقع سنة 2014 على أيدي عدد من الصحفيين/ات والمطورين/ات والمصممين/ات. ويندرج عمل الموقع ضمن الصالح العام.

يهدف موقع "انكيفادا" إلى كشف وإظهار كل ما يخفى عن الرأي العام، وذلك بالانخراط في مهمة فهم العالم عبر آليات الاستقصاء وصحافة البيانات و الروبورتاجات الميدانية والبورتريه والمقالات التفسيرية ووضع المتقبل ضمن سياق واقعه المعيش.

ترتكز السياسة التحريرية لموقع "انكيفادا" على القيام بدورها الفعلي والحقيقي كسلطة مضادة ذات تأثير حقيقي في النقاش العام تناضل من أجل إعلاء قيمة مكافحة الإفلات من العقاب والتعتيم الذي تضربه السلطات حول سياساتها بالاضافة الى مناهضة كل أشكال التجاوز والظلم الاجتماعي المنجر عن ذلك التعتيم.

يلتزم فريق "انكيفادا" بالدفاع عن صحافة ذات جودة تتحدّى الدّفق الإعلامي والإخباري المهيمن الذي لا يرتقي إلى مستوى تغطية السياق الذي نعيشه اليوم. وينخرط الموقع ضمن مجموعة واسعة من وسائل الإعلام البديلة الساعية إلى التجديد والتطوير. ويعمل الفريق الصحفي لانكيفادا بشكل وثيق مع مطوري/ات البرامج والمصممين/ات لتقديم محتوى تفاعلي ينهل من آخر ما توصّلت له تكنولوجيا السرد الصحفي التفاعلي الذي يمنح للجانب الفرجوي والبصري قيمة كبيرة ويضع الجمهور في قلب العملية السردية.

يفكّر فريق موقع "انكيفادا" أيضا في نوعية اللغة المقدمة للقارئ، وذلك بتبني - لأول مرة في تونس - كتابة جندرية على اعتبار أنّ مرور المعلومة يتم أيضا عبر استخدام لغة شاملة ومفهومة وحاملة للمعنى.

سواء تعلّق الأمر بتحليل الآلاف من البيانات المعقّدة أو تقديم قصّة بسيطة أو كشف فضائح تتعلّق بتورّط مسئولين في الفساد أو تقديم قراءة تفسيرية لموضوع معقّد .. أيّا كانت المادّة المقدّمة فانّ موقع "انكيفادا" يكرّس كل الوسائل المتاحة للفريق من محامل وتقنيات وأدوات تكنولوجية متطوّرة من أجل خدمة المحتوى وجعله يعانق أعلى درجات الجودة والسلاسة والفهم اليسير.

مهنتنا كما نراها

إستقصاء

تصوير البيانات

سياقات

على عكس غرف التحرير الكلاسيكية، فإن مطوري/ات البرامج ومصممي/الغرافيك والمنتجين/ات والمخرجين/ات في موقع "انكيفادا" يشاركون، جنبا إلى جنب، الفريقَ الصحفي، في التفكير وصياغة المضامين الصحفية، وذلك بالتعاون المستمر بين مختلف الأقسام بشكل أفقي (التحرير، الإخراج التقني والإنتاج السمعي البصري). ولتحقيق ذلك تم وضع أحدث الأدوات التقنية للتكنولوجيا الرقمية على ذمة الصحفيين والصحفيات بهدف إنتاج المضامين الصحفية الثرية والمبتكرة.

يقترح موقع "انكيفادا" أجناسا و أنماطا عديدة من المضامين، انطلاقا من الوثائقيات السمعية والبصرية و الروبورتاج المصور والانفوجرافيك التفاعلي والسرد الانغماسي وصولا إلى إدماج كل تلك التقنيات ضمن إطار "وثائقيات الواب". وتتنزّل كلّ هذه التجارب السردية في سياق نحت معلومة صحيحة ومؤثرة على أوسع نطاق.

الفريق

أيمن الطويهري

صحفي متخصص في الوسائط المتعددة، أهتمّ بمجال المجتمع وحقوق الإنسان.

أريج سحيري

منتجة مضامين سمعية بصرية. حاليا بصدد خوض مغامرة اكتشاف العالم السردي العابر للوسائط (ترانسميديا) حيث أهتمّ بتأثيث موادّ النشرية بالصوت والصورة.

حنان زبيس

صحفية مختصّة في التحقيقات، مدرّبة في ميدان الصحافة، وناشطة جمعياتية. أهتمّ بالمواضيع المتعلّقة بالصحة والمجتمع ومكافحة الفساد.

أورتنس لاك

صحافية بموقع انكيفادا، أهتمّ بالمواضيع ذات الصلة بالقضايا الاجتماعية والصحّة وحقوق الانسان

قيس زريبة

صحفي، أشغل خطّة منسّق بين قسمي التحرير والانتاج السمعي البصري مع المحافظة على نسق اعداد بعض الموادّ الصحفية من حين لآخر.

مالك الخضراوي

رئيس النشرية، صحفي ومدوّن، لي ميْل خاصّ لصحافة الاستقصاء، صحافة البيانات والتصوير الصحفي.

منية بن حمادي

مديرة التحرير، أهتم بشكل خاص بالتجربة السردية والسياقات. صحفية نسوية، أهتم بالحركات المعارضة للأنظمة المهيمنة وبمسار العدالة الإنتقالية في تونس.

التكنولوجيا المستعملة

يستعمل فريق التحرير تكنولوجيا "inku.be" وهي منصّة للنشر الداخلي تم ابتكارها من قبل InkyLab وهو القسم المتخصص في البحث والتطوير بموقع انكيفادا. هذه التكنولوجيا هي ثمرة التعاون النشيط بين فريق التحرير ومخبر البحث والتطوير، وقد تمّ تطويرها بالأساس للاستجابة إلى المتطلبات الخاصة بصحفيي وصحفيات موقع "انكيفادا" بما يسمح لهم/هن بإدراج مضامين متنوعة بشكل ذاتي.

و يعتبر "inku.be" رافدا من روافد المنوال التمويلي لموقع انكيفادا حيث تمّ الشروع في تسويقه لدى هيئات تحرير في المنطقة لمساعدة الفرق التحرير على إنتاج محتوى ديناميكي بعيدا عن تعقيدات التصميم والتطوير التقني.

الاستقلالية

"انكيفادا" هو مشروع منبثق عن منظمة "الخط" غير الربحية التي تشرف على تمويل الموقع بشكل حصري. أكثر من نصف مداخيل منظمة "الخط" يتأتّى من خلال الخدمات التي تقدمها (دورات تدريبية، برامج التربية على وسائل الإعلام، تطوير الوسائط التكنولوجية، خلق مواقع الواب…). كما تحرص منظمة "الخط" على الحد من الدّعم المالي المتأتّي من المانحين الخاضعين أساسا إلى تقصّ مسبق، وذلك لضمان الاستقلالية التحريرية لموقع "انكيفادا".

تتبنّى المنظّمة، إذن، منوالا تمويليا بديلا عن المنوال الكلاسيكي المبني أساسا على الاعلانات. وتهدف هذه المنظومة البديلة بالأساس الى خلق الاكتفاء الذاتي لضمان الظروف المعنوية والمادية الضرورية لإنتاج محتوى صحفي مستقل وذو جودة. كما توفر هذه المنظومة الفرصة لتأمين الاستقلالية التامة لفريق التحرير إزاء الضغوطات المحتملة سياسية كانت أو مالية.