وثائقي صوتي

اعتصام في قلب الصحراء

جوان 2017، في شهر رمضان، أكثر من 40 درجة حرارة في الظلّ، في قلب الصحراء. رؤوف، زبيّر، علي، طارق وعدد من أصدقائهم دقّوا أوتاد خيامهم على مقربة من صمّام حقل البترول بالكامور. وعبر حياتهم الجماعية، وبنبرة تراوح بين الضّحك والغبطة وبين القهر والإحساس بالظلم والحزن، طفقوا يسردون أطوار رحلتهم التي تتأجرح، هي الأخرى بين، الأمل والشكّ. بعد أشهر من المفاوضات والمظاهرات اتّسمت بالصدام مع الحكومة، وبعد غلق الصمّام وما تبعه من مأساة 22 ماي و امضاء الاتفاقية مع الطرف الحكومي، احتفظ هؤلاء المحتجّون المغامرون بشيء أساسي : تعلّم الديمقراطية، التضامن في النضال وطبعا كلمة السرّ المأثورة : الرخّ لا.

روبورتاج مصوّر

معركة تحت أنوار النجوم

تحت نور القمر و النجوم المتناثرة في عرض السماء، يعمّ النّور جزءا من الصحراء. هنا اتّخذ محتجّو الكامور مستقرّا لهم على مدى أسابيع عديدة. لم يكن الأمر سهلا، في المقابل لم يكن هنالك من مفرّ من القيام به. فقد تطلّبت معركة الكرامة إيجاد وسيلة تصعيدية بهدف الضغط : قطع الطريق أمام تدفّق الذهب الأسود. صمّام بترول، خيام متناثرة، بعض الجِمال ترعى في عرض الصحراء وحياة بائسة ترتسم على شاكلة نضال يومي لا يخفت ولا يلين. ريبورتاج مصوّر.

السياق

التسلسل الزمني لمعركة النضال

25 مارس 2017. تستيقظ تونس على أخبار قادمة على عجل من الجنوب : هناك في ولاية تطاوين، خرج الشباب إلى الشوارع ليطلقوا صيحة فزع جرّاء تنامي البطالة وغياب منوال تنموي عادل، مطالبين بتقسيم منصف للثروة الوطنية. وعلى بعد مئات الكيلومترات، ما تزال الحكومة تتعنّت متّخذة من حماية المنشآت البترولية أولوية لها في ظلّ حالة من الانتظار تخيّم على متساكني المنطقة ولا من مُجيب. غير أنّ هذه الوضعية لن تطول كثيرا، حيث يعتزم شباب الجنوب عدم البقاء مكتوفي الأيدي في وسط المدينة عازمين على أن يأخذ التحرّك الاحتجاجي منحى آخر غير مسبوق ووفق وسائل تصعيدية جديدة. من تاريخ إنطلاق المظاهرات الأولى إلى حين إمضاء الاتفاق مع الحكومة: التسلسل الزمني للأحداث.

الهوامش

حكايات أخرى من الكامور

في الكامور، لم تتوقّف عقارب الساعة عند المحتجّين فقط. فقد لعب الجيش والحرس الوطني، أيضا، أدوارا مهمّة. قبل الكامور لم تكن الحياة تسير على إيقاع البؤس فحسب، بل كانت رحاها تدور أيضا حول بعض الأنشطة الجانبية: مهن من قبيل نافخ النّار أو مروّض الأفاعي. حياة تحت رحمة المواسم السياحية. أثناء الكامور برزت بعض التمظهرات الغريبة التي غذّت النظريات الأكثر إثارة للاهتمام. بعد الكامور،هل ستكون هنالك عدالة بالنسبة الى ذلك الذّي ترك حياته؟ لنغوص في العمق معا ونرى. اليكم بعض الحكايات.

تقديم

الكامور هو قصّة وثائقية متعدّدة الوسائط من انتاج واخراج موقع "انكيفادا". هذا المحتوى التفاعلي هو ثمرة عمل توثيقي وميداني تمّ انتاجه من خلال الغوص في الحياة اليومية لعدد من الفاعلين في الحراك الاجتماعي غير المسبوق في الجهة. هذا الموضوع المتفرّد تمّت تغطيته عبر أنماط سردية متعدّدة تتيح لكل شخص إمكانية عيش التجربة بشكل مختلف. بالامكان الاستماع الى العمل عبر المحتوى الصوتي، أو مشاهدته بفضل ريبورتاج مصوّر تمّ إنجازه للغرض، بالإضافة إلى إمكانية فهم الموضوع عبر الولوج إلى السياق العام الذي أردنا من خلاله وضع الأحداث والوقائع في سياقها التاريخي و بُعدها الجغرافي.

فريق "انكيفادا" يتوجّه بالشكر إلى كلّ من ساهم في انجاز هذا العمل المتميّز.

وثائقي صوتي

  • وليد الماجري
  • قيس زريبة و مالك الخضراوي
  • منية بن حمادي
  • أيمن العبيدي
  • مروان بن مصطفى
  • آمنة الحامي
  • مالك الخضراوي

روبورتاج مصوّر

  • مالك الخضراوي
  • منية بن حمادي

السياق والهوامش

  • مالك الخضراوي و (آ ف ب)
  • منية بن حمادي
  • منية بن حمادي وقيس زريبة

تصميم و اخراج فنّي

  • مالك الخضراوي

تطوير وإدماج تقني

  • محمد مروشي
  • شيماء المهدي

بالتعاون مع

  • أيمن الطويهري
  • هيفاء المزلوط
  • مروان بن مصطفى
  • هورتنص لاك
  • وليد الماجري