#أنا_زادة، تتحرّر الكلمة

#أنا_زادة، تفجّر الـMeToo التّونسي في 2019 على إثر انتشار صور لنائب في البرلمان يستمني ملاحقا فتاة أمام معهد ثانوي. تتحرّر الكلمة و ينبثق حراك يُسلّط الضّوء على العنف و الإعتداءات ضدّ النّساء.

"نساء في السورسي"، من السيطرة إلى قتل النساء: السلسلة الجديدة لإنكفاضة بودكاست

| 14 ديسمبر 2021 | 5 دقائق
13 ديسمبر 2021 قدمت لكم إنكفاضة الحلقة الأولى من سلسلة بودكاست "نساء في السورسي"، هذه السلسلة التي تتحدث حول النساء ضحايا العنف الذي أودى بحياة بعضهن. إنكفاضة بودكاست تسلط الضوء على هذا الموضوع الذي يتم الاستخفاف به إذ لا توجد حتى إحصائيات رسمية حول عدد النساء اللواتي قتلن نتيجة العنف المبني على النوع الاجتماعي في تونس.

على خلفية قانون "شكليّ"، تتواصل معاناة النساء ضحايا العنف

| 22 أكتوبر 2020 | 10 دقائق
سجّلت وزارة الدّاخليّة، سنة 2019، أقلّ من 3000 شكوى مرتبطة بالعنف الجنسيّ. وعلى الرّغم من إقرار القانون عدد 58 لسنة 2017 "المتعلّق بالقضاء على العنف ضدّ المرأة" والذي من المفترض أن يبسّط إجراءات رفع الشّكاوى، لا تزال هذه الإجراءات طريقا شاقّا ومحفوفا بالعقبات أمام الضّحايا.

الحلقة الأولى : صيد ساحرة

| 16 جويلية 2020 | 24 دقيقة

حين كانت طفلة، تعلّمت خولة كسيكسي تجاهل التّعاليق العنصريّة التي اعتادت سماعها بشكل يوميّ.  بعد بلوغها سنّ المراهقة، أصبحت تعي أنّ أنواع العنف المسلّط عليها مأتاه الأساطير التّقليديّة المتعلّقة بالسحر و الشّعوذة و التي تعتبر المرأة السّوداء أداة جنسيّة. لمّا أصبحت طالبة بالجامعة، وقعت في حبّ رجل أبيض البشرة. غير أنّ علاقتهما التي انتهت بغتة، جعلتها تدرك أخيرا ضرورة الدّخول في سلك النّضال.

التحرش بدار المعلمين العليا: إفلات من العقاب منذ عشر سنوات

| 26 فيفري 2020 | 20 دقيقة

مع موجة تحرّر الكلمة التي استهلّها حراك #أنا_زادة، ندّدت طالبات بدار المعلمين العليا بشكل علني منذ شهر أكتوبر بالتحرش المعنوي والجنسي الذي يتعرّضن له من قبل أستاذهنّ أيمن حسن. في 26 أكتوبر 2019، قامت الجامعة بإيقافه عن عمله إلى أن يتمّ البحث في الأمر. كيف استطاع أن يقوم بما قام به دون أي عقاب والحال أن ثمّة نساء قد فضحنه منذ حوالي عشر سنوات؟  

#أنا_زادة: التحرش الجنسي في العمل، شهادات نساء

| 10 فيفري 2020 | 12 دقيقة

أربع نساء من قطاعات وأعمار وأوساط اجتماعية مختلفة، يتقاسمن، جميعهن، تجربة التحرش في أماكن العمل. قبِلت أربعتهن الإدلاء بشهاداتٍ حول ما عشنه من عنف، وتحدثن عن إفلات المعتدين من العقاب. يطلقن اليوم صرخة لعلها تدفع بالعار إلى ضفّة المعتدي.

مركز الاصغاء ، ملجأ النساء ضحايا العنف

| 22 سبتمبر 2016 | 5 دقائق
عندما تدخل امرأة معنّفة مركز الاستماع والتوجيه للنساء ضحايا العنف يتم توجيهها إلى غرفة منفصلة بابها الخلفي ابيض مغطى بملصقات شُطبَت فوقها عبارات "الإفلات من العقاب و الاغتصاب" وهي غرفة انتظار مهيأة بعناية فائقة لتشعر تلك النسوة بالراحة.