هيئة التحرير

مجلّة الكترونية تونسية يشرف عليها و يؤثث محتواها فريق من الصحفيين و المصممين و خبراء الواب لجعل كل مطالعة تجربة قصصيّة فريدة.

  • inkyfada
  • contact@inkyfada.com


كل المقالات المحررة بقلم هيئة التحرير

الحلقة الثانية: صور من الأعلى

18 فيفري 2020 |
14 جانفي 2011. في الحلقة الثانية من السلسلة، إحتفل حميد الدين بوعلي المصور بعيد ميلاده الخمسين حديثا، عندما أوشك مصيره على التغيير. لم يكن يوما مناضلا وكان "جبانا كأغلب التونسيين/ـات"، هذا ما يقوله عن نفسه. في السابق، كان معتادا على التصوير في سيدي بو سعيد والمدينة العتيقة. لكنه في يوم 14 جانفي 2011، وجد ما يكفي من الشجاعة ليُخرج آلة التصوير و لتخليد ذلك اليوم التاريخي، أمام مبنى وزارة الداخلية أو بتغطية موكب دفن حلمي صدفة، وهو شاب قُتل اليوم السابق. من فوق الأسطح والشرفات، يراقب ما يحدث، يلتقط الصور ويتحرّر. منذ ذلك اليوم، يعتبر المصور نفسه "جزءا من العالم". سردية صوتية لصور لا تُنسى

وقائع عملية تجسّس روسية في تونس

06 فيفري 2020 |

أربعة موظفين من بلديات مختلفة، لا يعرفون بعضهم البعض، تم الحكم عليهم بعقوبات سجنية تتراوح بين 8 و15 سنة سجن. لم يتصوروا أن حياتهم ستنقلب رأسا على عقب حين التقوا ميخائيل ساليكوف وكيامران راسيم أوغلي راجيموف- المعروف باسم كريم- وهما دبلوماسيان روسيان. تحقيق صوتي. 

الحلقة الأولى : بن علي هرب

21 جانفي 2020 |

14 جانفي 2011. مثل العديد من التونسيين/ات، يتّجه عماد إلى وسط العاصمة تونس للتظاهر ضد دكتاتوريّة بن علي. بعد القمع البوليسي والإعلان حن حظر التجوال، يلجأ عماد إلى الذهاب لمنزل صديقه زين الذي يقع في الطابق العلويّ للـ"أونفير"، وهو مقهى/حانة له رمزيّة تاريخيّة في شارع الحبيب بورقيبة. حل الليل وكان الشارع فارغا عندما سمع عماد هتافا مزّق الصمت المطبق : "بن علي هرب". عبد النّصر العويني، محام معروف في الأوساط النضاليّة، يتحدّى الممنوع ويخرج للتّعبير عن فرحته بعد فرار الدّكتاتور بن علي. يلحق به عماد ويمدّ هاتفه ليصوّر شريط فيديو أصبح رمزا لذلك اليوم التاريخيّ.

عرض المزيد من المحتوى
"]


مساهمات أخرى لهيئة التحرير